© Qudra Programme

تعزيز تدابير تطوير القدرات لدى الشباب

مختبر "مدد" الإقليمي الأول في بيروت

© Qudra Programme

"لقد شرعنا في مناقشة مسائل رئيسية على المستوى الوطني مع القيام في الوقت ذاته بتبادل المعلومات والتعرف على الأوضاع في سياقات مختلفة. وكانت التمارين مهمةً ومفيدةً حقاً في تقريب الفجوة بين المسائل المختلفة وصولاً إلى التركيز على بندين أو ثلاثة بنود محددة. ونستطيع الآن العودة إلى بلداننا ونحن نحمل أفكاراً جديدةً حول تطوير المهارات لدى الشباب ورؤيتها تترجم إلى مشاريع واقعية. بالفعل أنتم منظمة رائعة".

كان هذا تصريح من قبل غدير الخفش، المدير التنفيذي لمؤسسة التعليم لأجل التوظيف، وهي إحدى الجهات المشاركة في مختبر "مدد" لابتكار المهارات والذي عقد خلال الفترة ما بين 28-29 آذار 2017، في العاصمة اللبنانية بيروت. 

لقد شكل ذلك الحدث الأول من نوعه لعقد مختبر "مدد" إقليمي من قبل برنامج "قدرة"، والذي يسعى إلى تعزيز مستوى الصمود لدى اللاجئين السوريين، والنازحين، والمجتمعات المستضيفة استجابةً للأزمتين في سوريا والعراق. وشارك في المختبر أكثر من 75 خبيراً في مجال تطوير المهارات من مختلف القطاعات والدول، بما في ذلك الأردن، ولبنان، وشمال العراق، وتركيا.    

وفر مختبر ابتكار المهارات والذي استمر لمدة يومين منصةً للخبراء لبحث ومناقشة الأهداف المشتركة والتحديات وقصص النجاح الخاصة بمؤسساتهم. وتمثل الموضوع الرئيسي للحوار في كيفية معالجة وتطوير مهارات الشباب في صفوف اللاجئين السوريين، والمجتمعات المستضيفة، والنازحين. تهدف مختبرات ابتكار المهارات إلى القيام بشكل تعاوني بتطوير الأفكار لإحداث التغيير وإطلاق مبادرات جديدة في مجال تطوير المهارات. تضمنت هذه الفعالية تقديم عروض من مختلف الدول، وتمارين جماعية، ونقاشات وجلسات عامة لتصميم نماذج جديدة لتطوير المهارات لدى الشباب من خلال الاستفادة من العديد من أدوات وفنيات التيسير الفريدة. وقد جرت إدارة الجلسات من قبل ميسرين من أصحاب الخبرة في تطوير المهارات في السياقات الدولية.   

© Qudra Programme

وعقب انتهاء الفعالية، حقق مختبر الابتكارات أهدافه الرئيسية في توفير منصة آمنة لخبراء تطوير المهارات، وذلك من خلال إقامة حوار معمق بينهم ومساعدتهم على التعلم من بعضهم البعض. فقد عمل المختبر على استحداث أفكار جديدة بحيث يستطيع المشاركون المضي قدماً في تنفيذها في بلدانهم ومؤسساتهم. وتم تقديم مجال على نهج مبتكر جديد من فريق شمال العراق: حيث اقترحوا إقامة بيوت خضراء في مخيمات اللاجئين تتم إدارتها من قبل القاطنين في المخيمات. وبهذه الطريقة، يستطيع سكان المخيم زراعة الفاكهة والخضروات في البيوت الخضراء وبيعها في الأسواق المحلية والمجتمعات المستضيفة. تمثل البيوت الخضراء حلاً صديقاً للبيئة من خلال توفير منتجات البقالة، وفرص العمل، وتوفير دخول صغيرة لسكان المخيم.

شكل مختبر "مدد" الأول لابتكار المهارات خطوةً مهمة ضمن إطار فترة مختبر الابتكارات لبرنامج "قدرة" على مدار 12 شهراً. ومن خلال جمع الشركاء والخبراء من الميدان ضمن فرق وطنية، وتشجيعهم على التشارك في الخبرات وعكسها على السياقات الوطنية، فقد مهد ذلك الطريق لتعزيز التعاون بين مختلف أصحاب الشأن على المستوى الإقليمي وصولاً إلى تحقيق التنمية المستدامة والابتكار فيما يخص الأزمة السورية.

© Qudra Programme

في كلمته الرئيسية، شدد السيد ريان نوكس، مدير البرنامج للصندوق الاستئماني الأوروبي استجابةً للأزمة السورية- صندوق مدد في بعثة الاتحاد الأوروبي في بيروت، على الاهتمام الذي يوليه صندوق "مدد" لمختبر ابتكار المهارات. وبناءً على ذلك، قام المختبر باستعراض فرص لمختلف الأطراف من أجل الاجتماع معاً للمرة الأولى والتشارك في وجهات نظرهم، والتأمل في الدروس المستفادة من الميدان، وتحديد سبل للمضي قدماً في تطوير المهارات. 

وفي نهاية الورشة الإقليمية التي امتدت على مدار يومين، قام المشاركون بتقييم الورشة وعبروا عن رضاهم على طريقة تنظيمها، ومحتوياتها، وأكدوا على حماستهم تجاه الخطوات المستقبلية للمختبر. 

برنامج "قدرة" هو عبارة عن مبادرة إقليمية ممولة من قبل الصندوق الاستئماني الإقليمي الأوروبي استجابةً للأزمة السورية، "مدد"، والوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ)، ويسعى إلى تعزيز الصمود لدى اللاجئين السوريين، والنازحين داخلياً، والمجتمعات المستضيفة استجابةً للأزمتين في سوريا والعراق. يتم تنفيذ البرنامج بصورة مشتركة من قبل من قبل الوكالة الألمانية للتعاون الفني (Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit (GIZ) GmbH)، الوكالة الفرنسية للخبرة الدولية الفنية (EF)، الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية (AECID)، والوكالة المجرية للمساعدات (HIA) في الدول الشريكة للبرنامج وهي الأردن، لبنان، تركيا، شمال العراق.